تطوير النفس:ـ

إنّ عملية تطوير النفس والذات من أهمّ المطالب الشخصية لكلّ فرد؛ لأنّها تزيد من ثقته بنفسه وترفع من كفاءته أثناء تعامله مع الغير، وتجعله فرداً مختلفاً عن الآخرين وله بصمته الخاصة ولا يقبل أن يكون على هامش الحياة.


خطوات تمهيدية لتطوير النفس:ــ

هذا كله لن يتحقق بالأماني، بل يحتاج إلى العمل الدؤوب، والحماس الملتهب، والعزيمة الجادّة للوصول للغاية المنشودة، واضعاً بعين الاعتبار العقبات التي ستواجهه أثناء مسيرته نحو النجاح والتي سأبدأ بذكرها لخطورتها ومدى تأثيرها الهدام والمحبط لكل شخص في خطوته الأولى نحو تطوير النفس فالبداية دائماً صعبة ولا بدّ أن نحتاط لهذه العقبات، وهي:
  •  ردود الأفعال السلبية التي تواجهنا من قبل الاخرين، والتي من شأنها أن تقلل من عزيمتنا
  • الملل والتعب من إتمام العمل، وتفضيل الراحة والتراخي، بحجّة التأجيل إلى أجل غير مسمّى
  • الرسائل السلبية التي نرسلها لأنفسنا باستمرار مثل (لا أستطيع، وغير قادر، ومستحيل،....)
  • الخوف من الفشل، وعدم القدرة على القيام حتى بالخطوة الأولى، وما يترتب على ذلك من مشاعر إحباط، ويأس ممّا يؤدّي إلى عدم تفكير الفرد بهذا الأمر الذي يجلب له الخبرات غير السارة