اعترف بفشلك:
هي الخطوة الأهم للتخلص من الفشل، فعندما ترتكب خطأً ما فإن كل ما عليك فعله هو الاعتراف به، وألا تلتزم الصمت وتأمّل ألا يكتشف أحد ما فعلت، لأن خطأك عندها سيصبح خطئين.

قدِّم تفسيرات وليس أعذارًا:
الاعتراف بالخطأ خطوة جيدة تدل على تحملك لمسؤولية أفعالك وعلى ثقتك بنفسك، وعليك أن تقوم بعرض الحقائق وتقدم التفسيرات التي قادتك للفشل وألا تقوم بالبحث عن أعذار غير حقيقية.

ضع خطة:
فلا تنتظر من أحد أن يأتي ويقوم بإصلاح الفوضى التي تسببت بها، لكن عليك أن تضع خطة بخطوات محددة من أجل إصلاح ما أفسدت.

تأكد من عدم تكرار الخطأ مرة أخرى:
فإذا كررت نفس الأخطاء مرة أخرى سيفقد من حولك ثقتهم فيك، لذلك يجب أن تمتلك رؤية للنجاح دون تكرار نفس الخطوات التي أدت إلى فشلك.

لا تخشى من معاودة المحاولة:
فلا تدع فشلك لمرة واحدة يوقف رحلتك نحو النجاح ولكن عليك أن تأخذ بعض الوقت من أجل تعلُّم الدروس من تجربتك السابقة، ومن ثم تبدأ المحاولة من جديد.

كن متفائلا:
المتفائلون دائمًا ما يصلون لما يريدون، وأثبتت أحدى الدراسات العلمية أن أغلب رواد الأعمال الناجحين كانوا يؤمنون بأنهم سيحققون أحلامهم يومًا ما
على الرغم من الفشل الذي حققوه في محاولاتهم الأولى.

الإصرار:
التفاؤل دون إصرار يعني أنك ستفشل مجددًا، فإصرارك على عدم تكرار تجربة الفشل مرة أخرى هو ما سيدفعك للمحاولة وللعمل على تحدي قدراتك لكي تحقق النجاح الذي تريده.